شراب الشعير

  • فوائد شراب الشعير من فوائد شراب الشّعير ما يلي: يعالج المسالك البوليّة، ويطهّر الكلى، ويدرّ البول؛ مما يخلّص الجسم من السُّموم، والبكتيريا التي تسبب التهاب المسالك البوليّة، خاصةً التهاب المثانة، كما أنّه يفتّت حصى الكلية.[٥] يساعد على التخلص من الوزن الزائد: شراب الشّعير غني بالألياف، مثل البيتا جلوكان، التي تملأ المعدة مما يعطي الشُّعور بالشبع، ويقلّل من كمية الطعام التي يتناولها الفرد.[٥] يقلل من مستوى الكولسترول في الدم: يحتوي ماء الشّعير على ألياف غير قابلة للذوبان، وغنية بالبيتا جلوكان الذي يقلّل من امتصاص الكولسترول من الطّعام في المعدة والأمعاء.[٥] يقي من أمراض القلب والأوعية الدمويّة: وذلك لأنّه يمنع تصلب الشّرايين، وارتفاع ضغط الدم.[٥] يعزّز الهضم، ويعالج مشاكل الجهاز الهضمي: الشّعير غني بالألياف القابلة للذوبان، وغير القابلة للذوبان، مما يقي من الإمساك والبواسير، والتهاب المعدة، ويساعد على توازن الأملاح، واستعادة السّوائل التي يفقدها الجسم عند الإصابة بالإسهال، ويقي من سرطان القولون والمستقيم، ويمنع تكوُّن الحصى في المرارة.[٥] يقلل من مستوى السُّكر عند المصابين بمرض السُّكري: تثبّط الألياف القابلة للذوبان في الشّعير امتصاص الجلوكوز بعد تناول الطعام، مما يساعد على السيطرة على نسبة السُّكر في الدم ومقاومة الإنسولين، كما أنّ له دوراً في الوقاية من خطر الإصابة بالسُّمنة، مما يقي من مرض السُّكري من النوع الثاني.[٥] يرطّب ويبرّد الجسم ويمنحه الشعور بالانتعاش أثناء الصيف.[٥] يقي من هشاشة العظام، فهو غني بالمعادن التي تعمل على تقوية العظام.[٥] يحافظ على نضارة البشرة ويؤخر ظهور التجاعيد؛ لاحتوائه على مضادات الاكسدة.[٥] يعالج السُّعال، وخشونة الحلق.[٦] يساعد على علاج الاكتئاب لدى المسنين.[٦] يعزز مناعة الجسم، ويقي من اضطرابات النوم، والشّلل الرعاش، وذلك لاحتوائه على نسبة من الميلاتونين، وهو هرمون تفرزه الغدة الصنوبريّة الموجودة فى المخ.[٦] فوائد الشعير من فوائد تناول الشّعير ما يلي: يُستخدم في تغذية الحيوانات.[٧] يُستخدم في صناعة الكحول.[٧] يُستخدم كبديل للقهوة.[٧] يزيد من البكتيريا النافعة التي تعيش في الأمعاء الغليظة مما يعزّز من صحتها.[٨] تشير دراسة أنّ الشّعير قد يعالج التهاب الشُّعب الهوائيّة، إلا أنّه لا يوجد ما يكفي من الأدلة لتأكيد فعاليته.[٩] قد يعالج الدمامل عند تطبيقه على الجلد، إلا أنّه لا يوجد ما يكفي من الأدلة لتأكيد فعاليته.[٩] يزيد من طاقة الجسم، والقدرة على التحمّل.[٩] يعزز الذاكرة، والتعلم.[١٠] يحافظ على بنية الأغشية الخلوية، ويساعد على امتصاص الدهون، ونقل النبضات العصبيّة، ويخفف الالتهابات.[١٠] يزيد من البكتيريا النافعة التي تعيش في الأمعاء الغليظة مما يعزّز من صحتها.[١١] الآثار الجانبية والاحتياطات تناول الشّعير كغذاء آمن تماماً، إلا أنّ تناول كميّة كبيرة من براعم الشّعير المطبوخة قد يضر الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، والحوامل، والأطفال، وكبار السّن، كما أنّه يجب تجنّب تناول الشّعير أو مكملات الشّعير في الحالات الآتية:[١٢][١٣] الإصابة بمرض الاضطرابات الهضميّة (celiac disease)، لأنّ وجود مادة الغلوتين في الشّعير قد يزيد من أعراض المرض. تناول أعشاب، أو أدوية تخفّض نسبة السُّكر في الدّم، مثل لحاء الصفصاف، والزنجبيل، أو القثاء المرة، وذلك لتجنب انخفاض مستوى السُّكر في الدم. الإصابة بحساسية للحبوب الأخرى، بما في ذلك الذرة، والأرز، الجودار، والقمح، والشوفان. التخطيط لإجراء عملية جراحيّة خلال أسبوعين، تجنّباً لاضطراب نسبة السُّكر في الدم أثناء الجراحة وبعدها. الحساسية تجاه الشعير يوجد في الشعير بروتين الجلوتين، لذلك فإنّ تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين يسبب ظهور الأعراض الآتية:[١٤] حكّة في العين. انتفاخ المعدة. الربو. الشرى، أو خلايا النحل. تهيُّج وتورُّم في الفم والحلق. احتقان الأنف. الإكزيما. أما أعراض الحساسيّة المفرطة فتشمل: انخفاض ضغط الدم. صعوبة في التنفس وألم في الصدر. ضعف النبض.