داليا البحيري . وفاة ابنتي اهم حدث في حياتي

  • أكدت الفنانة داليا البحيري، أن حياتها الخاصة تصلح عملا دراميا يمكن تصنيفه كوميديا وتشويقا ودراما وأكشن، واعتبرت وفاة ابنتها المشهد الأبرز في حياتها، مشيرة إلى أنها "بطلة مطلقة" فيما يخص حياتها، ولكنها تفضل أن تكون "ضيفة شرف" خفيفة الظل في حياة الآخرين. داليا البحيري في برنامج "دراما شخصية" وأضافت أثناء حلولها ضيفة على برنامج "دراما شخصية"، والذي تعده وتنفذه إيناس سلامة الشواف ويُذاع على راديو "إينرجي"، أن أي شخص حياته تليق بتحويلها إلى عمل درامي، وقالت: أما أنا فقصة حياتي يمكن أن تتحول لمسلسل تصنيفه كوميدي وتشويق ودراما وأكشن. تابعت قائلة: مذاكرتي لابنتي "قسمت" مليئة بالمواقف الكوميدية، وفقدان شخص عزيز هي أكبر المواقف الدرامية في حياتي، وأضافت: ألعب البطولة المطلقة في مسلسل حياتي، وعلى مدار فصول قصتي تحولت من شخصية شديدة الرومانسية إلى شخصية عملية. واعترفت أنها لعبت دور الكومبارس حين أوكلت كل شئونها الضريبية إلى محاسب مختص، لكنها عادت لدور البطولة حين اكتشفت التلاعب في الأوراق. حياتها الخاصة داليا البحيري تصنف حياتها كوميديا وتشويق ودراما وأكشن وقالت: أحب أن آخذ مساحة كبيرة في حياة زوجي وابنتي، وأحب أن أكون ضيفة شرف في حياة الكثيرين ولكن بمواقف مؤثرة، والمخرج والسيناريست الراحل رأفت الميهي ترك بصمة كبيرة في حياتي فهو من أدخلني مجال الفن، وكذلك على الجانب الآخر الإعلامية سناء منصور تركت بصمة لأنها أدختني مجال الإعلام.وتذكرت أهم المشاهدة الفارقة في حياتها قائلة: هناك الكثير من "الماستر سينز" في حياتي، منها وفاة بنتي خديجة ووفاة والد ابنتي "قسمت"، ولكن النسيان هو مونتير طبيعي وهبه الله لنا، وأريد حذف العديد من المشاهد من مسلسل حياتي.